تكتسب مدينة الفسطاط سحراً لما لها من عراقة تاريخية وجذور متميزة ، فهى المدينة التى أسسها عمرو بن العاص سنة ( 640م � 41 هـ ) حيث بناها فى الفضاء الواسع بين نهر النيل وتلال المقطم ، وبنى فيها أول مسجد فى مصر والذى عرف باسم « مسجد عمرو بن العاص « وهو مازال موجوداً فى المنطقة بمساحته الشاسعة وتصميمه الفريد، وكانت البيوت فى منطقة الفسطاط فى أول الأمر مشيدة من طابق واحد ثم زاد ارتفاعها وتعددت طوابقها .. وكانت تحتوى على آبار وصهاريج للماء العذب وبعضها مزود بنافورة أو بركة ، وقد اعتبرت مدينة الفسطاط شاهداً على ما تعاقب على مصر من أديان سماوية، فهى تضم أعظم المناطق الأثرية والدينية المهمة مثل جامع عمرو والمتحف القبطى وكنيسة أبى سرجة والست بربارة والمعبد اليهودى.

نبذة تاريخية عن مراكز الحرف بالفسطاط

تعد مراكز الحرف بالفسطاط إحدى المشروعات الكبرى التى أنشأتها وزارة الثقافة والتى تهدف إلى إحياء أمجاد ماض عريق وحاضر مشرق، وذلك بإتاحة الفرصة الكاملة أمام الفنانين والحرفيين لممارسة إبداعاتهم وتأكيد القيمة الفنية فى هذا المضمار، لذا فإن الأمل معقود على هذا المركز باعتباره مصدر إشعاع فى منطقة الفسطاط التى تعد من أهم مناطق مدينة القاهرة العريقة وأكثرها ثرا ءً حضارياً.