مهرجان فن الحلي

تكمن أهمية التراث فى حياتنا المعاصرة فى الدور الذى يمكن أن يؤديه فى حركة واتجاه الفكر القومى المعاصر عبر التواصل والتأصيل، فالموروث كناتج للبيئة شكلاً وتعبيرًا يكون محصلاً لحضارات مصر المتعاقبة ممايدعونا فى الوقت المعاصر إلى الحاجة للارتباط بالموروث ، ممايجعلنا ننشغل به لأنه يستحق منا ان نعود إليه بالدراسة لاستخلاص المعايير المرشدة فى الاختيار والانتقاء ,كما أنه عون لمواجهة مايهدد ثقافتنا المعاصرة ، ودرع لصد محاولات طمس الهوية ، والالتجاء إلى التراث للاجتماع به لا يجعلنا نجتره أو نعيده ولكن يتطلب منا دراسة بالوصف والتحليل لاستخراج مايدعم صيغ معاصرة أصيلة مع احترام الحرية الفردية ورفض التقوقع على الذات وعدم الانفصال عن الواقع والعودة إلى التراث لاتعنى اجتراره أو محاكاته بل العمل على احيائه واستمرارية مقوماته لحماية الشخصية الفنية القومية.

وهذا مايدعو إليه مهرجان الحلى مابين التراث والمعاصرة ، فالحلى هى موروث انسانى تختلف سماته باختلاف ثقافة وتاريخ وجغرافية وعادات وتقاليد بيئتها، والحلى المصرية تضرب بجذورها إلى ماقبل التاريخ وتحمل مايميزها وماتملكه من مميزات تناقلت بها عبر الحضارات المتتالية فى تاريخ مصر.

قوميسير المهرجان

 

أ.د/عبدالعال محمد عبدالعال

 
   
  مهرجان الحلى
  ضيوف شرف
  فنانون مشاركون
  جدول فعاليات المهرجان
  كتالوج الحلى
  جوائز مهرجان الحلى التراثيـة
  صور ختام مهرجان الحلى